thefaith

و لكن بدون ايمان لا يمكن ارضاؤه لانه يجب ان الذي ياتي الى الله يؤمن بانه موجود و انه يجازي الذين يطلبونه (عب 11 : 6)
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دراسة كلمة الله وتأثيرها على الفرد والكنيسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 08/08/2008
العمر : 35

مُساهمةموضوع: دراسة كلمة الله وتأثيرها على الفرد والكنيسة   الإثنين أكتوبر 20, 2008 5:12 pm

دراسة كلمة الله وتأثيرها على الفرد والكنيسة

1- الكلام الذى أكلمكم به هو روح وحياة: (يو63:6):-

أود أن أبدأ حديثى هذا عن كلمة الله وأهمية دراستها على مستوى الفرد والكنيسة بأن كلمة الله هى روح وحياة كما قال السيد المسيح فى (يو63:6) "أن الكلام الذى أكلمكم به هو روح وحياة"0
وكما قال أيضا فى أثناء تجربته على الجبل أنه "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من الله" (مت4:4 )0
نفهم من هذا أن المؤمن يستمد حياته وقوته من الرب ــ
طريق كلمته فليبتهج بها ويدرسها ويحفظها ويخبئها فى قلبه لكى لا يخطى إلى الله "خبأت كلامك فى قلبى لكى لا أخطىء إليك" (مز 11:119)0

وعندما ندرس كلمة الله نستطيع أن نعرف فكر الله جيدا لأنه كثيرا ما يوضح الله أفكاره تجاهنا بواسطة كلمته وما جاء فيها من أحداث وقصص ووعود توضح فكر الله تجاه أولاده المؤمنين الحقيقيين "بوصاياك ألهج وألاحظ سبلك" (مز15:119)0كما أن كلمة الله تصل بنا أيضا إلى النجاح فنرى أنا الله أوصى يشوع فى العهد القديم فى بداية إعداده من أجل قيادة شعب الله بعد موسى فنقرأ فى (يش8:1) وصية الله ليشوع "لا يبرح سفر هذه الشريعة من فمك بل تلهج فيه نهارا وليلا لكى تتحفظ للعمل حسب كل ما هو مكتوب فيه لأنه حينئذ تصلح طريقك وحينئذ تفلح".

2- فتح كلامك ينير يعقل الجهال": (مز130:119):-

عندما نبدأ فى فتح كلمة الله ينير الله عقولنا من خلالها فكما أن ذهن الطفل الصغير يكون ضيق ولا يستطيع إستيعاب أى أمور أو معلومات إلا معلومات محدودة وبسيطة على قدر سنه هكذا نحن أيضا المؤمنين نحتاج إلى كلمة الله فى توسيع أذهاننا ومداركنا وفى إستنارتنا الروحية وفى نمونا الروحى 0 فكلمة الله كما تقول الأية السابقة تعمل فى أذهاننا كما يعمل نور الشمعة فى الحجرة المظلمة0 فكما أن نور الشمعة يبدأ فى إضاءة الغرفة المظلمة هكذا أيضا كلمة الله تبدأ فى إنارة أذهاننا وكما أن الشمعة نورها يلاشى الظلمة وتأتى بالنور فى الغرفة هكذا أيضا كلمة الله تلاشى الظلمة (الظلام الفكرى أو
الجهل أو العمى الروحى) وتنير الذهن0
فكلمة الله بالفعل هى نور لى "سراج لرجلى كلامك ونور لسبيلى"(مز105:119).

وكلمة الله أيضا بها كنوز وعجائب كثيرة "اكشف عن عينى فأرى عجائب من شريعتك" (مز18:119) وهى بالتالى أيضا تعقل الجهال "فتح كلامك ينير يعقل الجهال" (مز130:119)0

لذا فنجد أنه من الهام جدا دراسة كلمة الله لأنها تسمو فوق كل ما عداها من دراسات أخرى من حيث تقوية العقل وتوسيع مدارك وإنارة الذهن0 إن العقل إذن يتأمل فى عجائب القدرة الإلهية يتعلم أصعب الدروس كلها ولكن أفيدها وهو أن الحكمة البشرية إذا لم تقترن برضا الله وتقدس بنعمة المسيح فهي جهالة0

3- فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن فيها حياة أبدية: (يو39:5):-

إن فعل التفتيش هو البحث بإجتهاد وعن شىء مفقود. فتش عن الكنوز المخفاة فى كلمة الله إذ لا يسعك الإستغناء عنها0 ففى كلمة الله كنوز كثيرة كافية بأن تثرى وتغنى حياتنا كأفراد وكأبناء لله0
وتستطيع كلمة الله أن توجه حياتنا فى الطريق الصحيح فلابد لمن أراد الحصول على لآلىء الحق أن ينقب عنها كما ينقب عامل المنجم عن التبر الثمين المخفى فى باطن الأرض فان الذين يعملون بعدم إكتراث وإنصاف فى قلوبهم لن يكتب لهم النجاح أبدا، فينبغى للصغار والكبار أن يقرأوا كلمة الله لا أن يقرأوها فحسب بل أن يدرسوها بحب وحرارة مصلين ومؤمنين ومفتشين وبذلك يجدون الكنز المخفى لأن الرب يبعث فيهم الفهم0

• كلمة الله تعرفنا مشيئته :-

كما أن خلاصنا منوط بمعرفة مشيئة الله الواردة فى كلمته فينبغى ألا نكف عن طلب الحق والتفتيش عنه فأنت محتاج أن تعرف واجبك ومحتاج أن تعرف ما ينبغى أن تفعل لكى تخلص وأن إرادة الله هى أن تعرف كل ما قاله هولك فلابد لك من ممارسة الإيمان وفيما أنت تفتش الكتاب يجب أن تؤمن أن الله موجود وأنه سيجازى الذين يطلبونه0

فتش الكتاب المقدس بقلب متجوع إلى الطعام الروحى0
تعمق فى دراسة الكلمة كما يتعمق عامل المنجم فى باطن الأرض باحثا عن مواضع الذهب0 لا تكف عن البحث حتى تعلم علاقتك بالله وتعرف إرادته لك0

4- "لأن كلمة الله حية وفعالة وأمضى من كل سيف ذى حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ ومميزة أفكار القلب ونياته": (عب12:4)

فكلمة الله بالفعل لها تأثير وفاعلية كبيرة للتأثير فى حياتنا منها تكشف نوايا وأفكار القلب الداخلية وهى تخترق الروح والنفس والمفاصل حتى إلى المخاخ أى أعمق جزء فى كيان الإنسان الداخلى0
وبالتالى فكلمة الله توجه حياة المؤمن وتؤدبه وترشده للطريق الصحيح وتقوده وتشجعه وتمده بالحياة والحق وينعكس هذا بالتالى من مستوى المؤمن (الفرد) إلى مستوى المؤمنين (جماعة المؤمنين) أى الكنيسة0
فدراسة كلمة الله جيدا والتفتيش فيها يعطى إستنارة وإدراك روحى على المستوى الفردى وبالتالى سوف يرتفع الوعى الروحى والإستنارة الروحية للقادة فى الكنيسة وبالتالى تبنى الكنيسة على أساس سليم وحق راسخ من الإيمان فيؤدى ذلك إلى نجاح الكنيسة فى دورها التعليمى لأبناء الله (لشعب الله – شعب الكنيسة) ويؤدى ذلك أيضا للحماية من أى أمور يحاول العدو بأن يتدخل فيها فى الكنيسة0

فالمعرفة الجيدة والوعى الجيد يعطى حماية لشعب الكنيسة من كل أفكار العدو وحروبه فكلمة الله دائما ما تعرفنا بأفكار العدو وبالتالى نستطيع التغلب عليه0
"لئلا فينا الشيطان لأننا لا نجهل أفكاره" (2كو11:2) وبالتالى تنجح الكنيسة فى أن تكون حية ومنتصرة دائما على العدو الذى يحاول دائما أن يضعفها (شعب وقادة) ولكن الأساس الثابت للقادة عن طريق التعليم الجيد لكلمة الله يستطيع أن يصل بالكنيسة إلى النمو والنجاح وإتمام الدور الموضوع عليها والتغلب علي أى معوقات للعدو وتفشيلها.

ملخص الموضوع

أهمية دراسة كلمة الله:

1- هى روح وحياة. (يو63:3)
2- تصل بنا للخضوع لله. (مز11:119)
3- معرفة أفكار الله من تجاهنا. (مز15:119)
4- تصل بنا إلى النجاح. (يش8:1)
5- تنير وتعقل الجهال. (130:119)
6- تعرفنا مشيئة الله لنا.
7- تكشف قلوبنا أمام الله. (عب 12:4)
8- نافعة للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذى فى البر. (2تى 16:3)
9- ينعكس كل هذا بالتالى على مستوى الكنيسة (جماعة المؤمنين معا).

للأخ/ جيمي

_________________
صغير انا عن جميع الطافك و جميع الامانة التي صنعت الى عبدك فاني بعصاي عبرت هذا الاردن و الان قد صرت جيشين (تك 32 : 10)
أشهد أمام الله والناس أنه ليس شىء غير مستطاع لدى الله ولا يعثر عليه أمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thefaith.ba7r.org
 
دراسة كلمة الله وتأثيرها على الفرد والكنيسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
thefaith :: أمير عزت-
انتقل الى: